هل أصبج إستمرار وجود الإتحاد الأوروبى على المحك؟

لماذا كان تفشى مرض كورونا المستجد سببا فى إبراز مكنون التناقضات بين دول الإتحاد الأوروبى؟ لماذا تختلف الرؤية الإقتصادية فيما بين دول الإتحاد الأوروبى؟ لماذا دول شمال أوروبا لها توجهات إقتصادية مغايرة لدول جنوب أوروبا؟ ما هى قواعد الإنضباط المالى؟ ولماذا توجد هوة سحيقة فى الكيفية التى يتم بها تطبيق قواعد الإنضباط المالى بين دول الشمال ودول الجنوب فى أوروبا؟ ما هى الدول العبء على الإتحاد الأوروبى والتى عندما أنضمت له أصبح الإتحاد يعانى؟ لماذا روسيا والصين تتمنيان تفكك الإتحاد الأوروبى؟ لماذا الآن وتحت قيادة ترامب أصبحت الولايات المتحدة الأمريكية هى الأخرى تشجع تفكك الإتحاد الأوروبى؟ السؤال الأهم هل سيتم تجاوز الأزمة الإقتصادية الحالية والتى نتجت عن تفشى وباء كورونا مثلما تم تجاوز سابقا الأزمة المالية التى وقعت فى عام 2008؟ وهل إذا تم تجاوز الأزمة هل سيعود التفاهم بين دول الإتحاد أم ستكون هناك مشاكل عالقة تحتاج للحل؟ كل ذلك وغيره ستتم الإجابة عنه فى الفيديو التالى من إعداد الكاتب الصحفى سيد جبيل...