هاتى ماكدانيال

إستطاعت النجاح وسط الصعاب. عانت من العنصرية حتى فى لحظات تكريمها. خلدتها الرسوم المتحركة. لم يظهر وجهها وأثارت فضول الأطفال... من هى هذه المرأة ؟ إنها هاتى ماكدانيال....

هاتى ماكدانيال
هاتى ماكدانيال خادمة فى فيلم ذهب مع الريح

هاتى ماكدانيال

هاتى ماكدانيال ممثلة أمريكية استطاعت أن تحصل عل جائزة الأوسكاركأفضل ممثلة مساعدة عن أيقونة السينما العالمية فيلم ( ذهب مع الريح).

ولدت فى ويتشيتا بولاية كانساس بالولايات المتحدة الامريكية فى ١٠ يونيه من عام ١٨٩٥.  حصلت على جائزة الأوسكار عام١٩٤٠، ونجمتين على ممشى المشاهير فى عام ١٩٦٠ لعملها بالاذاعة والسينما. وتزوجت هاتى ماكدانيال ٤ زيجات. عملت كمغنية وراقصة فى فرقة قبل أن تظهر على شاشة السينما فى فيلم The Golden West 1932 وتتابعت أدوارها فى السينما ودائماً كانت تظهر فى دور الخادمة،حتى حصلت على جائزة الأوسكار عن دورها بفيلم ذهب مع الريح عام ١٩٣٩، فكانت بذلك أول اسود يفوز بجائزة الأوسكار، وأول امرأة من أصل أفريقى تغنى فى الاذاعة، وأول امريكى من أصل أفريقى يحضر حفل جوائز الأوسكار كضيف وليس كخادم. ولذلك قصة أيضا إذ تم منعها من الجلوس فى قاعة الاحتفال مع بقية المحتفلين بل تم إجلاسها مع مرافقها وهو مدير أعمالها الأبيض على طاولة منفصلة لشخصين على الجانب الآخر من قاعة الاحتفالات، ذلك لأن هذه القاعة تقع فى فندق لديه سياسة صارمة بعدم دخول السود، وكان مجرد جلوسها على أطراف القاعة فى هذه الحالة الاستثنائية اعتبرها بعض ذوى البشرة البيضاء في ذلك الوقت الجائزة الأهم من جائزة الأوسكار كونها حظيت بجائزة الجلوس مع البيض فى قاعة مخصصة لهم حتى لو كان ذلك على أطراف قصية من القاعة!!!! والأغرب أنها واجهت كذلك نقدا شديدا من ذوى البشرة السوداء لأنهم اغتاظوا من التنميط  والعنصرية الشديدة التى شهدتها هذه الحقبة الزمنية، حيث كان ينحصر دور أصحاب البشرة السمراء فى السينما و في الواقع فى العمل كخدم لأصحاب البشرة البيضاء، و لذلك دافعت  هاتى ماكدانيال  بشدة عن موقفها قائلة: " أنا أفضل العمل كخادمة في السينما بدلاً من العمل كخادمة في الواقع، و أنا أيضاً من خلال هذا العمل قدمت نموذج مثقف و راقي للخادمة السمراء"، و بالرغم من هذه الانتقادات أكملت ماكدانيال مسيرتها و وصل رصيد أفلامها التى لعبت فيها دور الخادمة إلى 40  فيلم .

الرابط التالى: 

https://akhbarelyom.com/news/newdetails/2792585/1/%D8%B3%D9%8A%D8%AF%D8%A9--%D8%AA%D9%88%D9%85-%D9%88%D8%AC%D9%8A%D8%B1%D9%8A-..-%D9%82%D8%B5%D8%A9-%D8%A3%D9%88%D9%84-%D8%A7%D9%85%D8%B1%D8%A3%D8%A9-%D8%B3%D9%85%D8%B1%D8%A7%D8%A1-%D8%AA%D9%81%D9%88%D8%B2-%D8%A8%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%88%D8%B3%D9%83%D8%A7%D8%B1

كل شخص في العالم ارتبطت طفولته بسلسلة الرسومات المتحركة الشهيرة توم اند جيرى ، و التى تدور أحداثها حول قط و فأر يتعاركون دائماً وينتج عن العراك العديد من المواقف المضحكة، و لكن كان هناك شخصية ظهرت في الكثير من الحلقات لفتت الأنظار و علقت فى ذاكرة الجميع،  وهى المرأة السمراء البدينة التى تدعى “Mammy” خادمة المنزل الذى يعيش به القط “توم”، والتى كانت تصرخ دائماً في توم و تعاقبه عندما يتسبب فى فوضى و إزعاج بسبب ملاحقته الدائمة للفأر “جيرى” ، و الغريب أن هذه الشخصية حققت نجاح كبير جداً دون أن يرى أحد وجهها، ولكن هل كانت هذه الشخصية من وحى الكاتب؟ أغلب الناس يعتقدون ذلك لكن في الحقيقة هذه الشخصية مستوحاة من شخصية موجودة فى الواقع هى هاتى ماكدانيال...

من المؤكد أن  جوزيف باربيرا، وويليام هانا صناع سلسة توم اند جيرى استوحوا شخصية الخادمة مامى من شخصيتها فى فيلم ذهب مع الريح، و لكن لماذا تم أخفاء وجهها، سوف تتعجب عندما تعلم أن هاتى ماكدانيال هى التى طلبت أخفاء وجهها، ولكن كان هدفها من ذلك هو أثارة فضول الأطفال .

أول ظهور لمامى كان فى حلقة Puss Gets The Boot عام 1940 أما آخر ظهور فكان عام 1952 في حلقة  Push Button Kitty. وفى عام 1955 تغيّر أصحاب المنزل إلى زوجين شابين من الطبقة المتوسطة هما جوان وجورج. وفى حكايات توم وجيرى التي قُدمت عام 2006 تمت إعادة تقديم شخصية الخادمة لكنها كانت ببشرة بيضاء.

صدرت الكثير من الاتهامات للقائمين على توم وجيرى بالعنصرية وذلك لاعتمادهم على خادمة سمراء بما يكرّس مفهوم الرق والعبودية والعنصرية ضد السود. وهذا السبب ذاته جعل شركة أمازون تنوّه قبل عرض توم وجيري على بثها التلفزيونى أو الأقراص التي تنتجها إلى أن توم وجيري قد تصور بعض التحيزات العرقية والعنصرية التى كانت شائعة فى المجتمع الأمريكي، ومثل هذه المشاهد كانت خاطئة وكذلك فإنها خاطئة اليوم.

توفيت الممثلة الموهوبة هاتى ماكدانيال في 26 من شهر أكتوبر لعام 1952 بعد صراع مع سرطان الثدى، وبعد ما علمت العالم أن الأنسان الطموح و المصر على النجاح لن تقف أمامه أى عقبة بالدنيا و أنه قادر على تحويل الظروف الصعبة التى فرضت عليه إلى نقطة قوته لتحقيق أهدافه.

الفيديوهات: