من الغرائب فى هذا العالم (عبادة الفئران)

عندما بدأ تفشى مرض كورونا فى العالم ، وبدأ الإستنتاج بأن العادات الغذائية الشاذة والأكلات الغريبة التى يأكلها بعض شعوب شرق آسيا كالصين وكوريا الجنوبية وتايلاند والتى لا تأنف من أكل أى كائن حى سواء كان يزحف أو يطير أو يمشى على قدمين أو أربع، فثقافتهم وعاداتهم على مر سنوات طويلة جعلتهم يرتضون ذلك!!! ولم نكن لنتخيل أن ترتضى نفس إنسانية أن تشرب حساء من الخفافيش!!! أو نجد الفئران قد يتم أكلها!!! أو السحالى!!! أو الحشرات مثل الصراصير!!! ولولا مشاهدة فيديوهات فيها ذلك ما كان لنا أن نصدق.... وعندما لا يكون دين المرء هو أحد الأديان السماوية، فإننا نعرف أنه من المحتمل أن يقدس بوذا على سبيل المثال وعندما نعرف أنه يعبد البقر كما فى الهند مثلا فقد لا نتعجب كثيرا لأن البقر بما يخرج منه من خيرات من الممكن إستساغة أن يتم تقديسه!!! ولكن الشئ الذى لم يكن يخطر على بال ولا يمكن إستساغة أن يحدث فى أى بقعة على وجه الأرض هو عبادة الفئران...نعم عبادة الفئران!!!!!!!!!!!!

من الغرائب فى هذا العالم (عبادة الفئران)
معبد كارنى مارتا الهندى

عبادة الفئران

فى ولاية راجستان الهندية، تم إنشاء معبد ( كارنى مارتا) لعبادة الفئران وتبجيلها، ويقوم كذلك على تقديم الطعام وتوفيرالرعاية والعناية لأعداد كبيرة من الفئران قد تصل لـ20 ألف فأر.

المعبد يجلب الفئران من المجارى والأزقة، لتحظى برعاية ملكية، إذ يقدم السكان الذين يعبدونها الطعام والهبات، وليس فقط الحليب وفتات الجبنة، بل يبالغ بعضهم فى تقديم طعام مكلف، وبالطبع أنهم يعكفون على حمايتهم من القطط وأقاموا حواجز لهذا الغرض تحديدا.

الهبات التى تقدم للفئران

سبب هذه العبادة:

لقد قام المهراجا غانغ سينغ عام 1900م ببناء ذلك المعبد ليكون قبلة لأتباع واحدة من أغرب الديانات الهندوسية، وتعود خلفية عبادة الجرذان عند أتباع هذه الديانة إلى اعتقادهم بأنها تجسيد حى للإلهة "كارنى ماتا" التى حمل المعبد اسمها، وهى امرأة هندوسية عاشت فى القرن 14 ميلادى وعبدها أتباعها وحظيت بالتبجيل على نطاق واسع فى البلاد!!!!

وفى النهاية، يندهش المرء من هذه العقول التى تعبد كائنا مستقذر يعيش فى المصارف ويأكل الخبائث بل ومعروف للجميع أنه ناقل جيد للأمراض والأوبئة ، ولا عجب إذن أن يتم إبتلاء كوكب الأرض بمرض كورونا المستجد طالما كان الإنسان يحيد عن الفطرة التى خلقها له الرحمن.....

وإلى الفيديوهات: