عندما قيل " الآن إنتهت الحروب الصليبية"

يوم 11 ديسمبر 1917، دخلت القوات البريطانية مدينة القدس بقيادة الجنرال اللينبى محتلة المدينة التى ظل العثمانيون يسيطرون عليها لما يقرب من 400 عام ( من 1517 إلى 1917)، فكيف كان ذلك؟ ولماذا حدث؟ وماذا كانت النتيجة؟ هذا ما ستعرفه من خلال المقال التالى...

عندما قيل " الآن إنتهت الحروب الصليبية"

عندما قيل " الآن إنتهت الحروب الصليبية"

إدموند هنرى هاينمان اللينبى هو الضابط البريطانى الذى أشتهر بدوره فى الحرب العالمية الأولى، وقد تم إبتعاثه إلى مصر ليكون القائد الأعلى لقوة التجريدة المصرية بأوامر من رئيس الوزراء البريطانى لويد جورج، وقد جاء بخلفية نفسية متغطرسة يملؤها أحلام المجد الإمبراطورى ووراثة تركة خلافة عثمانية كانت فى هذا الوقت تلفظ أنفاسها الأخيرة.

اللورد اللينبى

اعتمد اللينبى على الكولونيل ( ريتشارد ماينرتزهاغن) الذى عينه رئيسا للمخابرات العسكرية فراح يستقصى أخبار الجيوش العثمانية فى فلسطين وسوريا والتى كانت تحت إمرة جمال باشا. واعتمد اللينبى كذلك على القبائل العربية التى صارت تتمنى زوال الدولة العثمانية وتثور ضد حكم العثمانيين بقيادة الشريف حسين وولده الأمير فيصل وقد كانا يحركهما إدوارد لورنس المشهور لدينا باسم " لورنس العرب" الذى أثبت لقادته أهمية العرب لتحقيق المخططات البريطانية وبخاصة بعد الإستيلاء على ميناء العقبة الذى شكل منطلقا للحملة البريطانية لوضع اليد على فلسطين وسوريا....

لورنس العرب

اتخذ اللينبى من مدينة القنطرة فى بورسعيد مركزا لتموين جيشه وبادر إلى تحسين نشاط جهاز المخابرات العسكرية وتجهيز مدافع وآلات ميكانيكية جديدة وذخائر وعتاد أقوى، ورغم الصعوبات فقد سعت القوات العثمانية للإستعداد للمواجهة والدفاع عن المنطقة لآخر نفس....

الشريف حسين

يوم 27 من مارس 1917، انفجرت أولى معارك فلسطين، وفى 19 ابريل من العام نفسه هاجم الإنجليز غزة لكنهم أخفقوا فى الهجومين مما أضطرهم إلى الإنسحاب، وقد أفلحت الجيوش العثمانية فى البداية فى قطع الطريق أمام الإنجليز، لكن مع قطع القبائل العربية خطوط الإمداد وتفجيرها سكة حديد الحجاز، فقد نفذت ذخيرة العثمانيين ومؤنهم واستبد بهم الجوع والإعياء...

خسر العثمانيون جميع مواقعهم الحصينة فى جنوب فلسطين وتمكن الإنجليز من إحتلال بئر سبع، فغزة ثم يافا والرملة وأخيرا فقد زحفوا نحو القدس، وبعد معركة شرسة مع الكتيبة العثمانية التى كانت تحمى المدينة فى قرية شلتا سقطت دفاعات المدينة المقدسة....

دخل اللينبى القدس سيرا على الأقدام من بوابة الخليل، وكان يسير بجانبه ضابط الإستخبارات ومحرك الفتن ( إدوارد لورنس)، وقام بإلقاء خطبة على أهل القدس مزهوا وزاعما لهم بالكذب أنه قد جاء لهم محررا وليس غازيا وأنه جاء لتحريرهم من قمع الدولة العثمانية التى أحتلت المدينة لقرابة الأربعمائة عام!!!!

أهدى اللينبى إنتصاره للأمة البريطانية فى أعياد الميلاد وقال حينئذ كلمته المشهورة " الآن إنتهت الحروب الصليبية"

وقد كان دخول القدس هو الإنتصار الذى مكن الإنجليز بعد ذلك من إهداء فلسطين للصهاينة فيما سمى بعد ذلك " وعد بلفور" المشئوم والذى ما نزال نعانى من تبعاته إلى الآن.....

الفيديو: