الحلقة الخامسة

لأن كرة القدم هى اللعبة الشعبية الأولى فى العالم، ولأن كأس العالم لكرة القدم من الأحداث الرياضية التى ينتظرها العالم بشغف كل أربع سنوات، فقد قررت أن أسرد لتاريخ كأس العالم من جميع الجوانب فى حلقات أتمناها تنال رضا القارئ....

الحلقة الخامسة

الحلقة الخامسة

النسخة الثالثة من كأس العالم ( فرنسا 1938)

كانت هذه هى النسخة الأخيرة قبل انقطاع دام لأثنى عشر عاما لم تقم خلالها أية دورات لكأس العالم بسبب أتون الحرب العالمية الثانية الذى قد اشتعل منذ عام 1939 حتى عام 1945 ، وشهدت هذه الدورة غياب النمسا المتأهلة نتيجة ضم ألمانيا لأراضيها قبيل الدورة وتحديدا فى 13 مارس 1938،  وحاولت ألمانيا النازية وقتئذ ضم لاعبين من منتخب النمسا ( الذى كان ذو شأن فى بداية دورات كأس العالم منذ عام 1930) ولكن حدثت أزمات حالت دون ذلك بسبب موقفهم السياسى أو وجود أصول لبعض اللاعبين من اليهود وغير ذلك.....

شهدت تلك الدورة كذلك غياب أسبانيا التى كانت ومنذ عام 1936 تعانى ويلات حرب أهلية داخلية...

لوائح تلك البطولة نصت على أن يكون هناك إقصاء مباشر من الدور الأول ، وأن بطل نسخة 1934 وكذلك البلد المضيف يشتركان فى البطولة دون خوض تصفيات، وأن طرفا النهائى إذا لم ينجح أحدهما فى تحقيق اللقب فى الوقت الأصلى مع الوقت الإضافى فسيكون كليهما بطلا للدورة!!!

فى هذه الدورة انسحبت الأرجنتين  التى تقدمت لإستضافة البطولة ولكن تم قبول فرنسا مما اعتبرته الأرجنتين هدفا سياسيا وبالفعل فقد تم ذلك كتعبير عن الإمتنان لجول ريميه الفرنسى الجنسية  لأنه مقترح فكرة إقامة كأس العالم لكرة القدم ، وقد تضامنت الأورجواى مع الأرجنتين و انسحبت كذلك عن المشاركة...

كان من المقرر مشاركة 16 فريق في البطولة، لكن بعد انضمام النمسا لألمانيا في عملية (آنشلوس) في مارس من عام 1938، لم يتبقى سوى 15 فريقاً. ولم يمنح الاتحاد الدولي لكرة القدم حينها المنتخب اللاتفي حق المشاركة محل النمسا كونه الفريق المهزوم في الملحق المؤهل، ولذلك تقدم منتخب السويد (الذي كان من المفترض مقابلته لمنتخب النمسا) تلقائياً إلى دور الثمانية.

عن الدورة:

بدأت فى 4 يونيو  وانتهت فى 19 يونيو، ومن 14 بطاقة تأهل تم تخصيص 11 بطاقة إلى أوروبا، اثنتين إلى الأمريكتين وواحدة إلى آسيا. ونتيجة لذلك، كانت الدول الغير الأوروبية الثلاث هى البرازيل وكوبا وجزر الهند الشرقية الهولندية ( أندونيسيا حاليا). ويعد هذا أصغر عدد مشاركين لمنتخبات غير أوروبية من أي وقت مضى.

وشهدت هذه البطولة أول وآخر مشاركة لكوبا وجزر الهند الشرقية الهولندية (إندونيسيا حاليأ). كما شهد أول مشاركة لبولندا والنرويج. كانت المشاركة الثانية لبولندا في عام 1974، وأما النرويج كانت المشاركة الثانية عام 1994.

الفرق الأوروبية هى الآتى: إيطاليا وفرنسا وبلجيكا وبولندا وألمانيا وسويسرا والسويد وتشيكوسلافكيا وهولندا و النرويج والمجر و رومانيا ..

جرى النهائي على ملعب اولمبيك دي كولومبوس في باريس، وعلى أرضها شهدت شباكها العديد من الأهداف بين إيطاليا والمجر، فانتهت المباراة لصالح الطليان بأربعة أهداف لهدفين، فأصبحت إيطاليا بذلك، أول فريق يحافظ على لقبه في نهائيات كأس العالم. أبدى البعض بأن المجر – أو بشكل احرى حارس مرماها – قد سمح لإيطاليا بربح اللقاء، وذلك لإنقاذ أرواح لاعبي الفريق الإيطالي بعد تلقيهم لبرقية من الرئيس (موسوليني) تقول فيها : ((النصر أو الموت)). حارس المرمى المجري أبدى إغاثته للإيطاليين بعد احرازهم لأربعة أهداف في مرماه، وخسارة فريقه. وقد صرّح انتل زيرب – حارس المرمى المجري – عن ما حدث بقوله : (ربما أدخلت أربعة أهداف في مرماي، لكني على الأقل أنقذت أرواحهم).

كانت المراكز الأربع الأولى هى إيطاليا ثم المجر ثم البرازيل ثم السويد.

تم لعب 18 مباراة فى هذه البطولة وتسجيل 84 هدف.

وبسبب الحرب العالمية الثانية، لم تجرى نهائيات كأس العالم لمدة 12 عاماً، وعادت إليها الروح في عام 1950. وبهذا، كانت إيطاليا حاملة للقب العالمي لمدة 16 عام (من 1934 إلى 1950). ومن المواقف التي لا تنسى، إخفاء نائب رئيس الاتحاد الدولي (فيفا) الدكتور الإيطالي (أوتورينو باراسي) الكأس العالمية في صندوق حذاء ووضعها تحت سريره طيلة فترة الحرب العالمية الثانية، وبتلك الصورة حماها من الوقوع تحت أيدي قوات الاحتلال. ولقد حقق البطولة المنتخب الإيطالي للمرة الثانية على التوالي بعد أن حقق البطولة السابقة التي أقيمت على ارضه في عام 1934 وبذلك يصبح أول منتخب يحقق كأس العالم مرتين متتاليتين.

ويمكن بحق تسمية تلك الدورة بالدورة السياسية بدءا من إختيار البلد المنظم وما تزامن معه من إنسحاب للأرجنتين والأورجواى ثم الإنسحاب الإضطرارى لدول النمسا وأسبانيا ، وأخيرا وجود تلك المزاعم بأن فوز إيطاليا جاء إنقاذا لأرواح اللاعبين من إنتقام زعيم سياسى مجنون اسمه موسولينى.