الحرب العالمية الأولى ( الحلقة الثالثة)

أسموها بالحرب الأوروبية وقالوا عنها فى وقتها أنها الحرب العظمى ( لم تسمى بالحرب العالمية الأولى إلا بعد الحرب العالمية الثانية)، ولقد شارك فيها 70 مليون جندى وخلفت أكثر من 40 مليون قتيل. عملية إغتيال إستمرت لدقيقة واحدة نتج عنها حرب اسنمرت لأربعة أعوام لتغير وجه العالم إلى الأبد.... إنها الحرب العالمية الأولى...

الحرب العالمية الأولى ( الحلقة الثالثة)
وودرو ويلسون رئيس الولايات المتحدة إبان الحرب العالمية الأولى

الحرب العالمية الأولى ( الحلقة الثالثة)

ما سبق

هزيمة وشيكة:

نجحت ألمانيا فى قلب الهجوم لصالحها لتتقدم على الجبهة الغربية سريعا ووصلت لأبواب باريس تقريبا، لكن وجود القوات الأمريكية مع جيوش الحلفاء نجح فى صد التقدم الألمانى عند نهر مارن ومن ثم بدأ التقدم نحو الحدود الألمانية فيما عرف باسم ( مائة يوم من الهجوم) والذى كان هجوما كاسحا أرعب دول المحور وأظهر قوة التدخل الأمريكى لتستسلم بلغاريا فى سبتمبر ولحقتها الدولة العثمانية فى أكتوبر أما النمسا فقد وقعت هدنة مع إيطاليا لتبقى ألمانيا وحيدة تقاتل تقريبا وحدها بعدما خارت قوى جميع حلفاءها من جراء تلك الحرب، وفى ذات الوقت شهدت ألمانيا اضطرابات واسعة منها تمرد واسع النطاق فى المدن الساحلية، وكنتيجة لكل تلك الإضطرابات تخلى الجيش الألمانى عن الإمبراطور ليجبر الأخير على التنازل عن العرش ومن ثم تم تأسيس حكومة إنتقالية سارعت على الفور للدخول فى مفاوضات مع دول الحلفاء ليتفق الطرفان على الدخول فى هدنة....

وفى 11 من نوفمبر 1918، وفى تمام السلعة 11 صباحا توقف القتال على الجبهة الغربية ليكون ذلك إعلان بإنتهاء الحرب العظمى....

نتائج هذه الحرب:

خسائر الأطراف من الجنود كانت كما يلى:

ألمانيا........ 2 مليون جندى

فرنسا ....... أكثر من مليون جندى

الدولة العثمانية ......أكثر من 700 ألف جندى

بريطانيا.......نحو 800 ألف جندى

الولايات المتحدة ......100 ألف جندى ( لأنها شاركت متأخرة)

أما الخسائر من المدنيين، فقد بقيت بأرقام تقديرية وتقول الإحصائيات أن إجمالى الخسائر البشرية بين المدنيين والعسكريين معا قد وصل إلى 40 مليون، وحوالى ضعف هذا الرقم كان من المصابين ....

أدت هذه الحرب إلى تغيير الخريطة السياسية والجغرافية فى العالم أجمع حيث تفككت الدولة العثمانية وإنهارت معها الإمبراطورية النمساوية المجرية، وتحولت ألمانيا إلى جمهورية، وفى روسيا إنتهى حكم القيصر بعد سنوات طويلة من وجوده.

كما ظهرت على الخريطة عدد من الدول الجديدة مثل المجر، وتشيكوسلوفاكيا، ويوغوسلافيا، كما أنه وبالرغم من أتون هذه الحرب إلا أنه لم تنجح الكثير من الدول فى التخلص من الإستعمار فيها إذ ظلت كثير من دول آسيا وإفريقيا فى ذمة الإستعمارين البريطانى والفرنسى، وكان من نتاج هذه الحرب إعادة تقسيم أراضى تحت السيادة الألمانية، وتم الإتفاق على وجود كيان أممى ( عصبة الأمم) لمنع حدوث حرب أخرى ولكنها كانت فاشلة ولم تنجح فى ذلك، وبسبب هذه الحرب تم تغيير مفهوم الحرب التقليدية إذ تم إستخدام الأسلحة الكيميائية  للمرة الأولى فى التاريخ وتم إبراز الدول المحورى والإستراتيجى لسلاح الطيران المستحدث...

وفى العالم العربى، كانت تلك الحرب مأساة حقيقية حيث تم تقسيم الدولة العثمانية ولم تفى بريطانيا بوعودها للعرب بإقامة دولة عربية مستقلة تحت قيادة الشريف حسين الذى طالما ساندها فى الحرب من خلال قيادته للثورة العربية الكبرى ضد العثمانيين، واتجهت بريطانيا مع حليفتها فرنسا لعمل إتفاقية ( سايكس بيكو) التى قسما بمقتضاها الدول العربية، ومن ثم تم تقديم ( وعد بلفور) المشئوم الذى ضمن إقامة وطن قومى لليهود فى فلسطين.

انتهت الحرب العالمية الأولى قبل أكثر من مائة عام، لكن نتائجها وعواقبها وتأثيراتها ما تزال حاضرة حتى الآن....

ومع المقال يمكنكم تحميل كتاب أطلس الحرب العالمية الأولى والذى يحتوى صورا ورسوم ومعلومات عن تلك الحرب

 

 

الملقات