التقويم القبطى والشهور القبطية

لا شك أن التقويم القبطى والذى أقامه الفراعنة أو قدماء المصريين هو من أنجح التقويمات منذ بدء الخليقة، وذلك لدقته الكبيرة ودورته المنتظمة، وتواجد تقويم بهذا الشكل لهو دليل إضافى على براعة وذكاء المصريين، إذ على هدى ذلك التقويم يضبط الفلاح المصرى الزراعة وكما هو معروف فمصر فى بدء نشأتها هى بلد زراعى يعتمد على النيل ، فإلى هذا المقال الذى يلقى الضوء على هذه الشهور القبطية مع فيديو ممتع موثق....

التقويم القبطى والشهور القبطية
الشهور فى التقويم القبطى

التقويم القبطى والشهور القبطية

يقول عالم المصريات محسن لطفى السيد أن أجدادنا المصريين قد قسموا السنة إلى ثلاث فصول:

  • الفيضان: ينطق ( آخت) وفيه يفيض النيل.
  • البرد: وينطق (برت) فيه بذر البذور ومنه ( البرد)
  • الصيف: ينطق (شمو) فيه الحصاد، ومنه ( شم النسيم)

كل فصل من تلك الفصول مدته أربع شهور، كما قسموا الشهر الواحد إلى ثلاث أقسام، كل قسم منها ( عاشورا) أى عشرة أيام، وقسموا اليوم إلى 24 ساعة نصفها لليل والنصف الآخر للنهار.

أما أسماء الشهور المصرية وسبب تسمية كل منها، فهى كالتالى:

  • توت: ( تحوت) وهو رب العلم والحكمة والرياضيات، مخترع التقويم والكتابة، الكاتب الأعظم، حاضر مع الرموز المصرية القديمة فى كل ما يتعلق بالثقافة الذهنية.
  • بابه: ( حابى) يجسد النيل وفيضانه، بقدومه تعم السعادة، كما يطلق الإسم على أحد أبناء (حورس) الأربعة، ويصور على هيئة رجل برأس قرد مبتسم.
  • هاتور: (حتحور) وهى ربة الجمال، خلط الإغريق بينها وبين ( أفروديت) و( هيرا) ربات الجمال، أما نطق ( هاتور) بدل ( حتحور) فقد جاء بتأثير المرحلتين البطلمية والرومانية.
  • كيهك: ( كا- حر- كا) ذكرى للراحلين، هو شهر إجتماع الأرواح، لقاء الأحياء بأحبائهم الراحلين، أما عن الإختلاف بين الأصل القديم والنطق الحالى، فسببه يرجع إلى تواتر التأثير بالنطق من المراحل البطلمية/ الرومانية، كما هو الحال فى نطق عدد من الشهور.
  • طوبة: سمى هذا الشهر نسبة إلى ( طى- طوبيا) أقدم آلهة طيبة، وقد سميت المدينة العظيمة على إسمه،تقرأ ( طوبة) و( طوبا) ومن اسمها اشتقت ( الطيبة) للفعل الطيب، و( الطيب) للريح الطيب.
  • أمشير: نسبة إلى ( منتو) رب الحرب، ورب (أرمنت) و( طيبة) الذى يتجسد كرب للزوابع باسم ( مشير)، حيث يتصف شهر أمشير بالبرد والرياح والزوابع ( زعابيب أمشير)، لدرجة أن ما يشابهه من شهر ( طوبة) ينسب إليه وفقا للمثل الشهير: الإسم لطوبة والفعل لأمشير...
  • برمهات: يوجد له سببان للتسمية ، الأول هو أن معناه شهر الخروج لجمع المحاصيل ( بر- إم – حات)، إذ فيه تنضج الكثير من الثمار والمحاصيل، أما الثانى هوأنه تحريف لاسم الملك المقدس أمنحتب الأول ( الذى اختلط نطق اسمه لدى أتباعه مع أمين سره وكاتب قرابينه ( أمنمحات) وقد قدسه المصريون بسبب تثبيته لدعائم وهيبة الدولة، وكذلك أعماله ومنشآته العظيمة، وإصلاحاته الإجتماعية والإقتصادية العديدة، فخلدوه وعاملوه معاملة الأرباب والقديسين وأطلقوا أسمه على أحد شهور السنة.
  • برمودة: ينسب إلى ( رنودة) أو ( رع نينت) ربة الحظ الجيد والخصوبة والحصاد.
  • بشنس: هناك إجماع بين كتاب المصريات على أن إسم هذا الشهر مشتق من اسم ( خنسو) رب القمر، وأحد أعضاء ثالوث طيبة ( آمون/ موت/ خنسو)
  • بؤونة: نسبة إلى واحدة من أقدم عواصم مصر القديمة ( أون)، وهى ضاحية عين شمس الحالية وقد سماها الإغريق ( هليوبوليس) أى مدينة الشمس.
  • أبيب: (عبيب ) رمز للتغيير والتداول الذى ينتهى دائما بإنتصار الخير، نسبة إلى ( عبيب) وهو ثعبان ضخم يقوم بدور أزلى فى تعاقب الليل والنهار، حيث يلتهم الشمس كل مساء ويخرجها عنوة كل صباح مطلقا لها على هيئة لهب يخرج من لسانه، ولعل لهذا علاقة بتوقيت الشهرشديد الحرارة.
  • مسرا: وترجمتها من ( مس- رع) أى ميلاد (رع) ويترجم أيضا ولاد ( رع) ويذهب المفكر الكبير عباس محمود العقاد إلى أن هذا هو أصل اسم ( مصر) أى أبناء ( رع) الشمس.
  • أبد كوجى: يحتوى الخمسة أو الستة أيام المتبقية من السنة أى الشهر الصغير، وينطق أيضا ( أبض أوزى) حيث ما يزال اللسان المصرى الحالى يستخدم كلمة ( أوزى) للدلالة على الشئ الصغير، وحاليا يطلق عليه فى نتائج التقويم السنوى ( نسيئ) وهو شهريتكون من خمسة أيام فى السنة العادية ومن ستة أيام فى السنة الكبيسة.

فى السنة غير الكبيسة ( 365 يوم) يبدأ شهر توت من 10 سبتمبر أما فى السنة الكبيسة ( 366 يوم ) فيبدأ فى 11 سبتمبر، وكما قلنا فالشهر فى التقويم القبطى هو 30 يوم، فيما عدا (أبد كوجى) أو (نسيئ) فهو إما 5 أو 6 أيام ....

وإلى فيديو يوضح كل ذلك: