أشهر من قدمن دور الأم فى السينما المصرية (2)

هذه هى الحلقة الثانية من إستعراض مقتطفات من سيرة حياة أشهر من قمن بتمثيل دور الأم فى السينما والدراما المصرية...

أشهر من قدمن دور الأم فى السينما المصرية (2)
أشهر من قدمن دور الأم فى السينما المصرية (2)
أشهر من قدمن دور الأم فى السينما المصرية (2)

أشهر من قدمن دور الأم فى السينما المصرية (2)

زينب صدقى: (15 ابريل 1895-  23 مايو 1993)  اسمها الحقيقى هو ميرفت عثمان صدقى، وهى ممثلة مصرية من أصل تركي، بدأت التمثيل عام 1917 بالمسرح، منها المسرحيات الناطقة بالفصحى (مجنون ليلى)، (كليوبترا)، وعملت في مسرح رمسيس ومسرح الريحانى وفرقة عبدالرحمن رشدي، ساعدتها ملامح وجهها الطيب أن تؤدى دور الأم ، والحماة فى أغلب أفلامها السينمائية، فهيّ الناظرة الطيبة في (عزيزة)، والأم في (بور سعيد)، والجارة الطيبه في (البنات والصيف).

الفنانة زينب صدقى

زوزو ماضى: (14 ديسمبر 1914- 9 ابريل 1982) عرفها الجمهور بدور المرأة الشريرة المتسلطة في كثير من كلاسيكيات السينما المصرية وكذلك فى دور الأم اللامبالية بأولادها أو التى تستهتر بتربيتهم (فيلم النظارة السوداء)، ورغم نشأتها في أسرة ثرية إلا أنها عاشت  فصولا مأساوية فى حياتها. اسمها الحقيقى فتنة داود سليمان أبو ماضي ولدت فى مدينة بني سويف بصعيد مصر لأسرة راقية ثرية حيث كان والدها يعمل فى تجارة الأقطان وقد استقبل مولدها بفرحة كبيرة بعد موت خمسة أبناء له قبلها. زوزو ماضى تعلمت في مدرسة الفرنسيسكان الخاصة بأبناء الأثرياء وجلب لها والدها مربية سويسرية علمتها الكثير من اللغات فضلا عن الموسيقى والأدب ورغم الحياة المدللة هذه إلا أن مأساة الفنانة الراحلة بدأت وهى فى عمر 14 عاما عندما أجبرت على الزواج من ابن عمها في 25 نوفمبر عام 1928. ورغم ذلك أنجبت زوزو ماضى ابنها أنطون عام 1929 وابنتها إيفون عام 1931 لكن ذلك لم ينسيها كرهها لهذا الزوج فهربت إلى القاهرة بعد مواجهة مع أبيها لتدخل عالم  الفن من خلال فرقة يوسف وهبى لكنها عادت لتعلن توبتها عن الفن أمام أمها المريضة التي توفيت عام 1940 لتعود بعد ذلك إلى الفن مرة أخرى. تزوجت بعد ذلك من رجل اسمه كمال عبدالعزيز وبعد فترة قليلة من الزواج داهمت الشرطة منزلهما بتهمة اتجار الزوج فى المخدرات وتحديدا الحشيش لتقضى 9 أشهر خلف القضبان فيما حكم على الزوج بالمؤبد لمدة 25 عامًا ثم حصلت منه على الطلاق. وقالت زوزو ماضى عن ذلك " فشلت كزوجة بعد أن نقمت على زوجى، ابن عمى، وتمردت عليه، وفشلت كسيدة منزل فلم أستطع أن أدير بيتي أو بيت أبي بعد وفاة أمى وهربت من الجو العائلى إلى طريق الفن" . وعلى الرغم من ندمها على ما فات إلا أن الأقدار أذاقت زوزو من ذات الكأس، حيث عانت الفنانة جحود ابنتها إيفون، التى ضاقت من القيود وسافرت إلى إيطاليا لتحيا هناك حياة السهر والاستهتار، وعندما عادت إلى مصر لم تخبر والدتها واستكملت حياتها العابثة. وحينما علمت زوزو بخروج ابنتها عن الضوابط الأخلاقية، حاولت إعادتها إلى صوابها ولكن الابنة لم تستمع وثارت عليها وتركت المنزل، فقررت الأم الانتحار بالحبوب المنومة ، ولكن وصول الخادم وصديقها المصور محمد عز العرب بعد وقت قصير أنقذها من الموت بأعجوبة وكان ذلك في 15 مارس عام 1955. وبعد يوم واحد من محاولة الانتحار الفاشلة عادت زوزو بروح يائسة إلى حياتها الطبيعية ولم تجد من صاحب سوى السيجارة والكأس. وفى يوم 9 إبريل عام 1982 توفيت زوزو ماضى عن عمر يناهز 68 عاما بعد معاناتها من قرحة بالمعدة ليسدل الستار عن حياة مليئة بالمتاعب .

الفنانة زوزو ماضى