4- الهدهد

الحيوان الذى نحن بصدده اليوم هو طائر جميل تم ذكره فى القرآن مقرونا باسم نبى كريم وهو سليمان عليه السلام، سنتعرف عليه من خلال المقال التالى....

4- الهدهد

4- الهدهد

وقد ورد ذكر الهدهد في القرآن في موضع واحد قال تعالى ( وَتَفَقَّدَ الطَّيْرَ فَقَالَ مَا لِيَ لَا أَرَى الْهُدْهُدَ أَمْ كَانَ مِنَ الْغَائِبِينَ ) سورة النمل 20

صفات الهدهد:

          -  طوله 25-26سم ، ووزنه 51 -80 جراماً ، منقاره طويل معقوف إلى أسفل ويقتات الخنافس  والديدان , والعناكب , والحشرات.    

          -  أسماؤه هى الهدهد , الهُداهد , النّباح, أبو الأخبار , أبو سجاد , أبو ثمامة

  • هو طائر وفي لا يتزوج إلا مرة واحدة حتى بعد وفاة زوجته ، ويطلب الزواج بتقديم ورقة أو حشرة أو دودة في منقاره وهو ناشر عرفه وهو تاج جميل ، ويقدم الطعام كمهر لمن يتقدم لها لإرضائها فإن اكلتها بمنقارها فهذا يعني القبول . ثم يأخذها للعش الذي بناه لها وهو غالبًا ثقب في شجرة ، فإن قبلت العش يتم الزواج ، وتبيض الزوجة من خمس إلى سبع بيضات وبعد الفقس يتناوب الزوجان إطعام الصغار .
  • وهو زوج وفى إذ لو وجد مكان طعام أو ماء ، صاح على زوجته فلا يقرب الطعام الا معها وإن غابت ظل يطير بحثًا عنها وهو يصيح ، وإن ماتت يظل كلما تذكرها يصيح ويذهب الى الأماكن التي كانوا يطيرون لها سويا ويصيح متذكرا ذكرياته الجميلة .
  • الهدهد سدس طوله منقار لسهولة البحث عن الديدان والحشرات في الارض
  • الهدهد له حاسة لاتوجد عند غيره فهو يستشعر وجود الماء في باطن الأرض
  • شوهد في مواقف كثيرا وهو ينصت دون صياح عند الأذان أو الصلاة أو تلاوة القرآن الكريم...
  • حرم الرسول الكريم محمد صلى الله عليه واله وسلم قتله لما فيه من أسرار لا يعلمها إلا الله .
  • كان النبي سليمان يعتمد عليه كدليل بحث لمواضع الماء في قعر الارض فإن دله على مكان الماء فكان يأمر الجن بالحفر فيجدوا الماء فهو من أسمائه المعاصرة (مهندس الماء )… ويستطيع الهدهد قطع مسافة طويلة من طيران تصل إلى الاف كيلو مترات دون تعب أو عطش او جوع بحيث أنه يقدر على الطيران من دولة الى اخرىٰ ولهذا اعطاه القران الكريم دليلا سافر من سبأ في اليمن إلى فلسطين قد جئتك من سبأ بنبأ يقين وقصته مع النبي سليمان عليه السلام

سليمان والهدهد ونبأ بلقيس:

ولعل هدهد سليمان الذى سخره الله له هو ما يساوى فى حاضرنا الآن الطائرة دون طيار والتى أنتجها عقل بشرى أخذ بأسباب العلم،

     جاء يوم وأصدر سليمان أمره لجيشه أن يستعد ثم خرج سليمان يتفقد الجيش، ويستعرضه ويفتش عليه، فاكتشف غياب الهدهد وتخلفه عن الوقوف مع الجيش فغضب وقرر تعذيبه أو قتله إلا إذا كان لديه عذر قوى منعه من القدوم.

    فجاء الهدهد ووقف على مسافة غير بعيدة عن سليمان عليه السلام  (فَمَكَثَ غَيْرَ بَعِيدٍ فَقَالَ أَحَطتُ بِمَا لَمْ تُحِطْ بِهِ وَجِئْتُكَ مِن سَبَإٍ بِنَبَإٍ يَقِينٍ) وانظروا كيف يخاطب هذا الهدهد أعظم ملك فى الأرض بلا إحساس بالذل أو المهانة، ليس كما يجبر ملوك اليوم أتباعهم فلا يتكلم معهم أحد إلا وتكون علامات الذل ظاهرة عليه، فقال الهدهد: أنا أعلم منك بقضية معينة، فجئت بأخبار أكيدة من مدينة سبأ باليمن.( وذلك لأن الهدهد يعرف أن سلطة سليمان عائدة إلى الله عزوجل وكل شئ بيده، كما أنه واثق من نفسه لأنه لم يغب إلا لأنه يراقب أثناء طيرانه المدن لإخبار سليمان بحالها أى يعمل ولا يلهو)

الهدهد: أحطت بما لم تحط به وجئتك من سبأ بنبأ يقين....

سليمان: ماهو؟

الهدهد: إنى وجدت إمرأة تملكهم وأوتيت من كل شئ ولها عرش عظيم، ولكنى وجدتهم يسجدون للشمس وليس لله عزوجل وذلك لأن الشيطان أضلهم ثم يضيف متعجبا: وكيف يعبدون من دون الله شيئا وهو لا إله إلا هو ذو العرش العظيم....( لقد أنبأ الهدهد سليمان بوجود قوم فى سبأ باليمن يعبدون الشمس وأن من تسوسهم هى ملكة أى إمرأة وهو أمر لم يكن شائعا، وأنها كانت ذو عرش عظيم مرصع بالجواهر، ولكنه يوضح كذلك أن عرشها هذا لا يساوى شيئا بجوار عرش الله)

سليمان متعجبا من الأخبار التى أتاه بها الهدهد: سننظر أصدقت أم كنت من الكاذبين ( بيان بعدم التصديق الفورى لأى شئ يقال، فيجب التثبت وقد حث الله على التثبت من الأنباء حتى لا يتم إقتراف فعل ما بناء على نبأ ضال فتكون مغبته عداوة أو كراهية يتبعها الندم وقت لا ينفع الندم) وللتثبت كتب رسالة وطلب من الهدهد إلقاءها عليهم...

سليمان: إذهب بكتابى هذا فألقه إليهم ثم تول عنهم فأنظر ماذا يرجعون ( يبين للهدهد خطة عمله وهى إلقاء الرسالة ثم التوارى عنهم وهم يتشاورون أمرها فهو طائر يحق له الحركة دون أن يرتاب فيه أحد وحينئذ يعرف ما يدبرون)

ومن الفوائد التي يستاقها المؤمن من قصة سليمان عليه السلام والهدهد مايلي:

  • إنكار الهدهد لمّا رأى إمرأة تقود رجال, وهذه من الأمور التي جعلها الله فطرة في الإنس والجن والهوام، أن الرجل هو الذي يقود النساء.
  • نقل الهدهد الصورة كما كانت ولم يحكم عليهم , بل ترك الحكم لسليمان عليه السلام.
  • ولما أرسله سليمان إلى قوم بلقيس لم يحرف ولم يبدل بل أدى الرسالة كما كانت.
  • ولنتأمل أنهم أشركوا بالله وسجدوا لشمس ومع ذلك لم يشتمهم ولم يقبحهم , لأن السب ليس من صفات الداعية المسلم , فهدفه الأول هو أن يقيم التوحيد.
  • وفي الآيات دليل على سمو أخلاق نبي الله سليمان عليه السلام , في تواضعه في قبول خبر الهدهد وحسن ظنه عندما قال { سَنَنظُرُ أَصَدَقْتَ أَمْ كُنتَ مِنَ الْكَاذِبِينَ }النمل27، وفى ذلك قال القرطبى أن فيه دلالة على أن الأنبياء لايعلمون الغيب.